الصفحة الرئيسية >مؤتمرات وحلقات نقاش

دور وسائل الأعلام في تعزيز وتكريس المصالحة


16/01/2018

 عقد المركز المعاصر للدراسات وتحليل السياسات(مداد) ورشة عصف ذهني شاركت بها 18 مؤسسة وشخصية إعلامية مثلت مختلف القطاعات الإعلامية ، القنوات الفضائية ، وسائل الإعلام المكتوب ، ووسائل الإعلام الاجتماعي ، وكالات الأنباء ، القنوات المحلية ، وبحضور مدير عام وزارة الأعلام في نابلس  ، حيث دار نقاش واسع في طبيعة التعامل الإعلامي مع المصالحة ، وما هي العقبات التي تحول دون أن تلعب الوسائل الإعلامية الدور المطلوب منها في تكريس المصالحة والوحدة الوطنية اجتماعيا .

انطلق النقاش من قاعدة أساسية وهي أن الإعلام هو الجهة الوحيدة القادرة على ترسيخ فكرة المصالحة في الأوساط الاجتماعية ، ومن هذا المنطلق اخذ النقاش ثلاث مسارات مركزية ، المسار الأول دار في فلك الدور الذي لعبته وسائل الإعلام في الانقسام ، وكيف يمكن تجاوز هذه الحالة للتأسيس لإعلام مكرس للمصالحة ، والمسار الثاني وهو العقبات التي تحول دون أن يلعب الإعلام دورا في تحويل المصالحة إلى أجندة وطنية للمواطن العادي ، والمسار الثالث وهو الآليات المطلوب من الإعلاميين ووسائل الإعلام إتباعها لتكريس المصالحة .

 

ولقد كان هناك شبه إجماع بين الحضور على أن الإعلام لعب دورا إثناء الانقسام وذلك لعدة أسباب ومنها : الإعلام الفلسطيني إعلام حزبي وبالتالي كل وسيله حزبية نقلت ودافعت عن وجهة نظرها ، الإعلام المستقل في فلسطين ما زال ضعيفا نتيجة لقلة الموارد ، ولقد استخدم بعض وسائل الإعلام مجموعة من الآليات التي في النهاية قادت إلى تعميق الانقسام مجتمعيا  من خلال تركيز بعض الوسائل الإعلامية على ، جزئية الخبر  وأحيانا أخرى توظيف الخبر  وفي بعض الأحيان تحوير الخبر ليخدم الهدف الذي تنشده الوسيلة الإعلامية ، عدا عن استضافة الأشخاص الذين هم في الأصل مكرسين للانقسام ، أو النقل عنهم .

أما على مستوى العقبات فقد ذهب اغلب الحضور  إلى أننا نواجه مجموعة من العقبات من أبرزها : غياب المعلومات الحقيقة حول اتفاق المصالحة ، فلا يوجد معلومات يستند إليها الصحفي والإعلامي اليوم ، ثانيا غياب الرموز الإعلامية في فلسطين ، فلغاية الآن لم تستطع الوسائل الإعلامية أن تصنع رمزا إعلاميا ، لا على مستوى الصحافة التقليدية ، ولا على مستوى الإعلام الاجتماعي ، كما أن الإعلام المستقل يواجه مشكله في تمويل المواضيع الوطنية والاجتماعية حيث أن القراءة السريعة للتمويل تذهب إلى القضايا التجارية والإعلانات ، كما انه لا يمكن إغفال الدور السبي الذي لعبته بعض وسائل الإعلام في صناعة الشخصيات تارة باسم أنهم خبراء وتارة أخرى بأنهم متخصصين وفي الغالب هي شخصيات ايدولوجية عملت على تكريس الانقسام .

 

وفيما يخص الوسائل والأدوات التي من المهم التركيز عليها لتكريس المصالحة في أوساط المجتمع ، وتحويلها إلى أجندة للمواطن العادي ، اعتبر المناقشون أن الوسائل الإعلامية ، وعلى الرغم من الدور المميز الذي يجب أن تلعبه لأنه لا يمكن تغاضي الحقيقة المرة فالانقسام عمرة احد عشر عاما ، ويتطلب جهد كبير لانهاءه ، إلا أن دورها ما زال سطحي وعادي فهي تتعامل مع المصالحة ككقضية عادية في الشارع الفلسطيني . ولذا مطلوب من وسائل الإعلام والشخصيات الإعلامية التركيز على التقارير التي من شانها أن تكرس الوحدة الوطنية وتعزز المصالحة المجتمعية ، الابتعاد عن الانتقائية في نقل الأخبار ، تفادي إبراز أن هناك طرف منتصر وطرف آخر مهزوم في المصالحة ، الابتعاد عن استضافة الأشخاص التوتريين.

كما والتركيز على التوازن الوطني والموضوعي في التعامل مع الأخبار وتقديمها على السبق الصحفي .

وفي الختام طالب المتحاورون بما يلي :

أولا: ضرورة توفر المعلومات عن المصالحة

ثانيا: ضرورة ضبط المصادر التي تتكلم عن المصالحة وهنا أشاد المتحاورون بقرار الرئيس وطالبوا بقية القوى بان تتخذ نفس الخطوات .

ثالثا: ضرورة التركيز على رؤساء التحرير في الإعلام الحزبي حتى يؤثروا في القطاعات الحزبية التي هي الأداة الرئيسية في الانقسام .

رابعا : ضرورة تعزيز الثقة بين الإعلامي والجمهور ، وهذا يتطلب التركيز على الإعلام الاستقصائي .

خامسا : توسيع جغرافية الاستهداف الإعلامي ، بحيث تتجاوز جمهور الوسيلة التقليديين ، حيث أن المجتمع الفلسطيني اليوم تواق إلى  إعلام به احتراف ، وموضوعية ، وقادر على أن يكون ممثل لقضاياه المجتمعية .

واعتبرت هذه الخطوط العريضة بمثابة مبادرة إعلامية يقدمها إعلاميو مدينة نابلس ليحذوا حذوهم إعلاميو فلسطين لتكريس الوحدة الوطنية وتعزيز المصالحة الفلسطينية



المزيد من الصور

مواضيع أخرى ذات علاقة

أضف تعليق

الاسم
الدولة/ العنوان
البريد الإلكتروني
الموقع الإلكتروني
التعليق
يرجى الاجابة 4 + 4 = *

تعليقات الزوار

أحدث المواضيع

مؤتمرات وحلقات نقاش
الشباب الفلسطيني يداً بيد لمواجهة التحديات

27/01/2018

مؤتمرات وحلقات نقاش
الشباب الفلسطيني يداً بيد لمواجهة التحديات

27/01/2018

أخبار المركز
مداد يحصل على المرتبة الأولى فلسطينياً حسب تقييم معهد لورد - جامعة بنسلفانيا

01/03/2016

حلقات النقاش
المركز المعاصر للدراسات يعقد ندوة حوارية بعنوان الاعترافات الدولية بالدولة الفلسطينية

14/06/2015

حلقات النقاش
مداد يعقد حلقة نقاش بعنوان الانتخابات الإسرائيلية الآثار والتداعيات

28/03/2015

حلقات النقاش
ندوة بعنوان: استراتيجية التدويل، الفرص والتحديات

05/02/2015

أخبار المركز
"مداد" ينظم حلقة نقاش تلفزيونية بعنوان "الدور المجتمعي في تفعيل الوحدة الوطنية .. الحريات والانتخابات"

23/10/2014

استطلاع النخبة
العدد السادس من استقراء النخبة: ما بعد خطاب الرئيس ... الرؤى والأبعاد

09/10/2014

 
 

جميع الحقوق محفوظة | تصميم وتطوير ماستروي